اللمفية

ما هي الوذمة اللمفية؟

هي تراكم السوائل الخلائية الغنية بالبروتين في الجلد والأنسجة تحت الجلدية لعدم كفاية التصريف اللمفاوي . نتيجة هذا التراكم يتشكل انتفاخ في العقد الليمفاوية المضطربة . قد يزداد التورم عندما يكون بارزا خلف الساق أو خلف الذراع فقط الى الساق والذراع مع مرور الوقت. قد يكون لدى مرضى الوذمة اللمفية المتقدمة جدا تورم في منطقة البطن أو الظهر.

قد تخرب الدورة اللمفية بسبب الامراض الخلقية او اسباب لاحقة. قد تحدث الوذمة الليمفاوية نتيجة لإزالة العقد الليمفاوية بعد عمليات السرطان مثل سرطان الثدي وسرطان البروستاتا. قد يسبب العلاج الاشعاعي بعد عمليات السرطان تطور الوذمة اللمفية.

ما هي اعراض الوذمة اللمفية؟

غير عن الانتفاخ بالوذمة اللمفية هناك اعراض مثل امتلاء او انكماش في المنطقة المتوذمة، الم ، تخدير، ثقل، احمرار وتغير اللون،صعوبة بالحركة ، و احساس بالتوتر وعم الراحة . قد لا يتم ملاحظة الفرق اذا لم يتم القياس مع زيادة الانتفاخ ببطء.

كيف يتم تشخيص الوذمة اللمفية؟

إن أبسط طريقة للتشخيص هي مقارنة قياسات القطر بين الذراعين و الساقين. إذا كان هناك مرض معروف مسبب له، قد لا تكون هناك حاجة إلى مزيد من الفحوصات. ومع ذلك، قد يكون من الضروري البحث في مختلف الطرق عندما يكون السبب غير معروف قد تكون هناك حاجة لاختبارات الدم ، تخطيط الصدى الدوبلري ، و الدراسة اللمفاوية والدراسات التصويرية للمنطقة المتضررة للتشخيص التفريقي مع الأمراض المرضية الأخرى.

كيف يتم علاج الوذمة اللمفاوية؟

أولاً بدء العلاج بالوذمة اللمفاوية في فترة مبكرة فالتشخيص المبكر يزيد من نسبة نجاح العلاج . وتتطلب معالجة الوذمة اللمفية معالج وذمات لمفاوية مدرب جيدا وبيئة معالجة منظمة بشكل صحيح يمكنها تلبية المتطلبات المحددة لرعاية وعلاج الوذمة اللمفاوية. من اجل علاج الوذمة اللمفية الناجح ، في معظم الحالات ، يلزم العلاج اليومي المكثف في بداية العلاج. دعم إعلام وتدريب المرضى على العلاج المناسب للوذمة اللمفية طويلة نجاح طويل الامد. النقطة الاساسية لنجاح العلاج هي معرفة المريض بالمعلومات الكافية عن حالته. تتم المعلاجة في عيادتنا باستخدام علاج مزيل الاحتقان المتكامل. في مرحلة العلاج المكثف ، يتم تطبيق تقنية تدليك مخصصة للتصريف اللمفاوي والضمادات الانضاغطية لتخفيف الوذمة في نهاية المرحلة المكثفة ، يتم ترتيب البرنامج المنزلي للمريض. المتابعة المنتظمة للمرضى الذين يعانون من الوذمة اللمفية ضرورية لرصد المرض.